اذهب إلى المحتوى الرئيسي
وكالات - ٢٨ يونيو ٢٠١٤

السودانية مريم يحي تحتمي بالسفارة الأمريكية بالخرطوم

لجأت الطبيبة السودانية مريم يحيى، التي حكم عليها بالإعدام بتهمة الردة قبل إلغاء الحكم، ثم تم توقيفها مجددا في المطار وأطلق سراحها، إلى السفارة الأميركية في الخرطوم، حسبما قال محاميها أمس الأول لوكالة فرانس برس

وقال المحامي مهند مصطفى بأن الدكتورة مريم في السفارة الأميركية حاليا. إنها وزوجها يعتقدان أن السفارة مكان آمن لهما.ويشار إلي السلطات السودانية قد إعتقلت الدكتورة مريم قبل مغادرتها للسودان بمطار الخرطوم بحجة تزوير أوراق رسمية قبل أن تطلق سراحها أمس الأول

بينما في واشنطن، أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف أن مريم وعائلتها "في مكان آمن"، ورفضت تحديد المكان الذي توجد فيه متذرعة بالحياة الخاصة.وأثارت قضية مريم استياء حكومات غربية ومجموعات مهتمة بحقوق الإنسان، خاصة أنها سجنت مع رضيعها البالغ من العمر 20 شهرا، وأنجبت طفلة في السجن