اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - ٩ سبتمبر ٢٠١٩

انطلاق محادثات السلام بين الأطراف السودانية بجوبا

رئيس جنوب السودان سلفا كير يفتتح محادثات السلام السودانية في جوبا يوم 9 سبتمبر 2019 (راديو تمازج)
رئيس جنوب السودان سلفا كير يفتتح محادثات السلام السودانية في جوبا يوم 9 سبتمبر 2019 (راديو تمازج)

إنطلقت في عاصمة جنوب السودان جوبا، يوم الإثنين، المفاوضات المباشرة بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ، تحت رعاية حكومة جنوب السودان.

ووصل وفد حكومي رفيع المستوى إلى جوبا صباح اليوم برئاسة عضو مجلس السيادة السوداني ، محمد حمدان دقلو "حميدتي" ، للمشاركة في المحادثات المباشرة مع الحركات المسلحة.

وكان الرئيس سلفاكير أطلق المبادرة للتوسط برئاسة مستشاره للشؤون الأمنية توت قلواك ، بعد مشاورات مع قادة الحركات المسلحة التى كانت تحارب حكومة الرئيس المخلوع عمر البشير، الشهر الماضي.

وأفتتح الرئيس سلفاكير الجلسة الافتتاحية للمفاوضات المباشرة بالقصر الرئاسي في العاصمة جوبا.

وطالب سلفاكير في حديثه ، الأطراف السودانية بالتفاوض بنية صادقة من اجل إحلال السلام في السودان ، مشيراً الى ان عدم وجود سلام واستقرار في السودان يعني عدم وجود سلام في جنوب السودان.

وتابع "أقول هذا  ولا يعني أن بيتي نظيف ، بيتي ليس نظيفاً ، نحن نواجه نفس المشاكل…أعلن إفتتاح المفاوضات وفريق الوساطة سيساعدكم".

من جانبه قال رئيس الوفد المفاوض من جانب الحكومة السودانية، محمد حمدان دقلو ، إن تحقيق السلام خيار إستراتيجي في السودان، من أجل الاستقرار وبناء دولة العدالة والتوزيع العادل للسلطة والثروة دون إقصاء لبعض مكونات الشعب السوداني.

وأضاف "منهجنا هو التراضي والتسامح والتنافس على أسس المواطنة".

وأشار "حميدتي"، إلى أن هدفهم هو وقف الحرب الطويل في السودان ، حال توفر الإرادة لتنفيذ  المتفق عليه ومعالجة كافة المشكلات التى تؤدي إلى نشوب الخلافات ، وتقديم الحلول المرضية وصولاً لاتفاق تقبله لجميع الأطراف.

وعبر "حميدتي" ، عن شكره لحكومة وشعب جنوب السودان ، لإطلاق مبادرة تحقيق السلام في السودان، مشيراً  إلى أن الحكومة السودانية الجديدة ترحب بهذه المبادرة التي جاءت بتوافق قادة الحركات المسلحة لتحقيق السلام في السودان.

وتتفاوض الحركات المسلحة السودانية، الحكومة في منبرين منفصلين ، منبر بقيادة الجبهة الثورية التي تضم عدداً من الحركات المسلحة بقيادة الهادي إدريس محمد ، ومنبر  آخر فيه فصيل الحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز الحلو.