اذهب إلى المحتوى الرئيسي
الفوله - ٢٨ يونيو ٢٠١٤

تفاقم الصراعات داخل الحزب الحاكم بغرب كردفان وناشطون يحذرون من تأثيرها على الإستقرار

يشهد الحزب الحاكم (الموتمر الوطني) بغرب كردفان صراعات هذة الأيام ،ترجع اسبابها إلي تعين والى الولايه احمد خميس نائب ثانى  لرئيس الحزب واضافة اعضاء الى مجلس شورى الحزب بالولاية الامر الذى رفضه نائبه فى الحزب شيبون الضوى من ما ادى الى خلاف حاد داخل مجلس شورى المؤتمر الوطنى ، وقال ناشطون تحدثو لراديو تمازج من المنطقة امس ان الوالى احمد خميس قد أعلن تعين نائب ثانى لرئيس الحزب فى اجتماع مجلس شورى الحزب الذى انعقد مطلع الاسبوع المنصرم ،الا ان عدد من عضاء مجلس الشورى بقيادة شيبون الضوى عارضو الامر بشدة متمسكين بدستور الحزب المعدل في العام 2011، والذى لا يسمح بتعين نائب ثانى لرئيس الحزب ، وكان الوالى احمد خميس قد تحدث لاحدى الصحف السودانية بأن هنالك تكتلات داخل الحزب بالولاية عازيا اسبابها الى ابناء المنطقة بالعاصمة الخرطوم ، وقال الناشط التوم الغالي من الفولة فى حديث لراديو تمازج ان الصراع داخل الحزب الحاكم سيؤثر على المنطقة بشكل عام خاصة ان الحكومة فى الولاية هى المنوطة بحل المشاكل القبلية فأذا ما كان هنالك صراع داخلها فلن يكن بمقدورها حل الصراعت القبيلة فى الولاية ، بينما استبعد القالى ان يكون الصراع داخل المؤتمر الوطنى عرقياً ، مؤكدا انه صراع حول السلطة 

وفي السياق أرجع رئيس حزب الأمة القومي بولاية غرب كردفان الصراعات داخل الحزب الحاكم إلي قرار إعادة ولاية غرب كردفان والذي إعتبره بالقرار الغير مدروس من قبل الحكومة السودانية ،واكد أن الصراع سببه كيكة السلطة فقط ،مشيراً إلي أن حكومة غرب كردفان السلطة فيها محاصصة قبيلة،واستبعد حل الخلافات قريباً،بل اعرب عن مخاوفهم من تاثيره على إستقرار المنطقة على حد تعبيره ،وأكد أن حله يكمن في نظام ديمقراطي في السودان سواء كان ذلك بواسطة حوار أو تغير النظام بواسطة إنتفاضة شعبية