اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - ١٩ أكتوبر ٢٠١٩

كير ومشار يستدعيان قادة الأجهزة الأمنية للاجتماع

استدعى الرئيس سلفا كير وزعيم المعارضة رياك مشار، قادة الأجهزة الأمنية لحضور اجتماع يوم غداً الأحد، لمراجعة ملف الترتيبات الأمنية.

جاء ذلك خلال اجتماع وجهاً لوجه بين كير ومشار بالقصر الرئاسي في العاصمة جوبا بعد ظهر اليوم.

وفي حديثه للصحفيين عقب الاجتماع ، قال وزير الإعلام مايكل مكوي إن قادة الأجهزة الأمنية في البلاد سيقومون بإطلاع كير ومشار على التقدم المحرز في تنفيذ ملف الترتيبات الأمنية.

وقال:"كير ومشار قاما باستدعاء قادة الأجهزة الأمنية ، مجلس الدفاع المشترك والأجهزة الأخرى، لتنويرهما صباح الغد حتى يتمكنا من مناقشة القضايا بعد موقف واضح".

وأضاف "من المتوقع أن تأتي قيادة القوات غداً في الساعة 9:00 صباحاً لإطلاع كير ومشار على التقدم المحرز في اتفاقية السلام ، وخاصة الترتيبات الأمنية".

وقال مكوي ، الذي يشغل أيضاً منصب المتحدث باسم الحكومة ، إن اجتماع الغد مع كبار مسؤولي الأجهزة الأمنية سيعقد قبل التئام اجتماعات مجلس الأمن الدولي.

من جانبه أكد فوت كانق شول ، الذي يمثل الحركة الشعبية في المعارضة في لجنة الفترة ما قبل الانتقالية، أن الرئيس سلفاكير وزعيم المعارضة رياك مشار اتفقا على عقد اجتماع مع كبار مسؤولي الأجهزة الأمنية لتقييم التقدم المحرز في تنفيذ الترتيبات الأمنية.

وقال: "لقد اتفقا على عقد اجتماع  مع قادة الأجهزة الأمنية صباح الغد ، ومن ثم قد يقومان باتخاذ القرارات".

ووصل زعيم المعارضة رياك مشار إلى العاصمة جوبا قادماً من الخرطوم، صباح السبت، لإجراء محادثات مع الرئيس كير وأعضاء مجلس الأمن الدولي حول المسائل العالقة في اتفاق السلام المنشط.

وتأتي الاجتماعات بعد ضغوط دولية قبل الموعد النهائي في 12 نوفمبر لتشكيل حكومة انتقالية تدير البلاد لمدة ثلاث سنوات حتى موعد إجراء الانتخابات.